بخصوص النقل المدرسي و دعم التمدرس بالعالم القروي



 إستراتيجية فاعلة وإيجابية إعتمدتها الفلسفة السياسية الحكيمة للمجلس الجماعي بأجلموس تحت قيادة ورئاسة محمد بادو رئيس المجلس الجماعي للحد من ظاهرة الانقطاع عن التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي خصوصا في صفوف تلميذات وتلاميذ العالم القروي باختلاف مستوياتهم وفئاتهم وذلك داخل النفوذ الترابي لجماعة أجلموس، ونظراً لأهمية قطاع التربية والتعليم في النهوض بمؤشرات التنمية المستدامة المحلية، والمكانة الهامة التي يحتلها هذا القطاع ضمن إهتمامات ذات الأولوية للمجلس الجماعي بأجلموس عمد هذا الأخير الى توقيع اتفاقية شراكة مع أحد مكونات المجتمع المدني النشيط وبالتحديد جمعية اقرأ ونظراً لكون المجتمع المدني ركيزة أساسية من ركائز بلوغ أهداف التنمية البشرية بالمنطقة، باعتباره فاعلاً نشيطا في الديموقراطية التشاركية في تدبير الشأن العام المحلي، قام الشركاء المعنيون باستيراد حافلة ستخصص للنقل المدرسي والرياضي و الأنشطة الثقافية كهبة مخصصة لجماعة أجلموس و منجزا ينضاف الى تحديث أسطول الاليات والممتلكات الجماعية خدمة للصالح العام وللمنطقة ككل وعليه فنحن كمواطن صالح نثمن المجهودات الجبارة المبذولة من مختلف الفاعلين والشركاء ، لهذه المنجزات التي نشهدها على أرض الواقع والمتعددة نظراً لما تعيده من ثقة سياسية للمواطن في علاقته مع المنتخب الجماعي من خلال جعل المواطن صلب اهتمامات وانشغالات المجلس وكذا اعتباره الحلقة الأساسية من أي إصلاح منشوذ وكذا استفادته من منجزات المجلس الجماعي.

وان كثرة المنجزات المحققة من نصف  الولاية الجماعية الحالية لتعكس بجلاء حسن الاختيار السياسي والثقة التي نالها مختلف المنتخبين من صندوق الاقتراع كألية ديموقراطية لممارسة السلطة السياسية.
مواطن من اجلموس - 2017/05/20 -