الشأن المحلي بأجلموس بعين صفحة فابريسكوم



 محمد بادو...نموذج  متفرد لرئيس جماعة قروية في اقليم خنيفرة !!!

 
الزائر للجماعة القروية أكلموس الواقعة في النطاق الترابي بإقليم خنيفرة ، لا يمكنه أن ينكر التغير الحاصل  في هذه المنطقة ، ان على مستوى البنية التحتية ، من طرقات  وتزويد عدد من الدواوير بالماء والكهرباء ، وفك العزلة  على النائية منها ، بشق طرق تربط بينها وبين المركز .
السر في هذه الحركية بالجماعة المذكورة ، يرجع فيه الفضل الى رئيسها الحالي محمد بادو ، الذي استطاع خلال عمر ولايتيه  في عامه العاشر ان يجد كثيرا من الحلول لفائدة السكان .
الحقيقة أنه ليس لي معرفة شخصية بالرجل ، لكن من خلال متابعتي لمايقوم به وجدته  رئيسا يستحق ان يذكر في هذه السطور !!!
وعلى الرغم من أن الجماعة  المذكورة  ذات الكثافة السكانية  التي اصبحت تضاهي في عددها المدن الصغيرة  ، فقيرة من حيث مواردها المالية ، باسثتناء المداخيل الجبائية   لسوقها الاسبوعي ، وتلك المفروضة على السكان والحرفيين في إطار حقها عليهم .
فإن محمد بادو استطاع بذكاء ان يجد لجماعتة القروية موطئ قدم  ضمن الإقليم الزياني ، حيث ظفر بنصيب وافر من كعكة المشاريع المبرمجة جهويا واقليميا ، سواء في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، او في إطار الشراكات التي قامت بها ذات  الجماعة مع شركاء آخرين خدمة لسكان المنطقة !!!
ومن النقاط المتميزة في شخصية الرجل هو انه استطاع بحس متفرد ان يبصم حضوره ايضا على احدى الصفحات الفيسبوكية ، ( جماعة اجلموس ) جعل من خلالها نافذة مفتوحة على الساكنة لمناقشة القضايا التي تهمها ، وايضا منصة لابداء ارائها واقتراحاتها  المختلفة في الڜان المحلي لاجلموس. وهي آراء واقتراحات لم يكن ليدعها الرئيس المذكور  تمر دون ايلائها أهمية . والاخد بانتقاد  متابعي صفحته .
في كثير من الأحيان تجده يناقش عددا من تلك الآراء باريحية تامة ، حتى وان كانت تعليقات المنتقدين قاسية او جارحة ، 
ومع ذلك تجده في النهاية مقنعا  او مقتنعا بما نوقش في موضوع ما ، يهم مصلحة الساكنة . وهكذا تراه وقد انتقل من العالم الازرق ( الفيسبوك ) لترجمة ما رآه المتابعين مفيدا لبلدتهم  . الى ارض الواقع مع أول دورة المجلس الجماعي لاگلموس.
مبرهنا في نفس الوقت ان  لا نجاح في التدبير والتسيير الشأن العام ، ما لم يتم اشراك جميع الفاعلين  سواء كانوا من داخل المجلس  أو من خارجه . وهذا هو فعلا النموذج الذي ينبغي على كثير من رؤساء الجماعات بالمغرب ان يفعلوا مثله .
 
فتح الله احمد
بقلم فتح الله احمد صفحة فابريسكوم 16 يونيو 2019 https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=2243746649041895&id=1206357779447459 - 2019/06/16 -