الموقع الإلكتروني لجماعة : أجلموس
www.aguelmous.ma
ملخص أهم المنجزات التي عرفتها جماعة أجلموس (مقال في طور الصياغة)



لقد تم اعداد مخطط التنمية الجماعية خلال بداية انتداب المجلس الجماعي المنبثق عن اقتراع 2009 روعيت فيه الحاجيات الاساسية والضرورية ذات الصبغة الاولوية، في المجالين الحضري والقروي بعد ان تم تشخيص وضعيتهما بكيفية دقيقة .

 

ويمكن تجسيد المنجزات التي تم انجازها رغم الوضعية المالية المتواضعة للجماعة التي تشخصها ميزانية الجماعة و ذلك عن طريق نهج استراتيجية عمل محكمة و عقلنة و ترشيد النفقات. ويمكن تشخيص وتجسيد هذه المنجزات  التي احدثت تغييرا ايجابيا وملموسا بالعين المجردة وذلك على النحو التالي:

المجال الحضري: 

تهيئة الطرق الحضرية:

 

لقد تحقق انجاز تهيئة طرق حضرية بالمجال الحضري  بعد ان كان المركز يعبره شارعين احدهما يؤديالى واماس ومولاي بوعزة انطلاقا من مدخل اجلموس عبر خنيفرة ،والأخر العابر للمركزفي اتجاه مريرت مع الاشارة الى حالتهما السيئة التي تعكس تدني المركز.

بعض هذه الطرق تم تهيئتهابالإمكانياتالذاتية للجماعة وبعضها بواسطة دعم  مالي من وزارة الاسكان التي بدلنا لأجله مجهودات  كبيرة لاستفادة المركز من هذا الدعم.

و تتمثل الشوارع التي تم تهيئتها في اطار تهيئة الطرق الحضرية  في ما يلي :

-    تعبيد شارع المسيرة ،أي الشارع المؤدي الى مريرت مع تهيئة جنباته.

-    تعبيد شارع طارق بن زياد أي الشارع العابر لمركز اجلموس في اتجاه  مولاي بوعزة و والماس انطلاقا من مدخل اجلموس عبر طريق خنيفرة.

-    تعبيد شارع موحى اوحمو الزياني أي الشارع المؤدي الى والماس.

-    تعبيد الشارع المؤدي الى مولاي بوعزة .

-    خلق وتعبيد معبر بالمجال الحضري انطلاقا من مدار "خنيفرة-مريرت"الى قنطرة  طريق مولاي بوعزة عبر حي النهضة و حي القدس 1,2 الذي اطلق على تسميته شارع النصر.

-    تعبيد الشارع المؤدي الى مرفق السوق الاسبوعي انطلاقا من طريق خنيفرة.

-    تعبيد الشارع المؤدي الى السوق الاسبوعي انطلاقا منمدار خنيفرة –مريرت

-    تعبيد الشارع المؤدي الى مرفق السوق الاسبوعي ومرفق كرة القدم انطلاقا من طريق مريرت  عبر مقهى وكنوز أي شارع.

-    تعبيد الشارع المؤدي الى تارتسا.

            يستشف مما سبق ،انه تم تهيئة عدة شوارع بالمجال الحضري للمركز اضفت جمالية على مجاله وغيرت صورة فضائه وبالتالي جعلته يرقى نسبيا الى مستوى المراكز الحضرية

التطهير السائل:

عرف مركز اجلموس توسعا في مجال العمران بوتيرة سريعة مع ظهور احياء سكنية هامشية فرض ضرورة ووجوب تجهيزها بقنوات الصرف الصحي ،كما ان حالة اغلبية القنوات استوجبت استبدالها بقنوات لائقة بسبب صغر حجمها و قدمها وتلاشيها. و لمواجهة الحاجيات في مجال الصرف الصحي و التي تطرح بكيفية تكاد تكون يوميا ،تم نهج الطريقة التالية:

*    احداث قنوات الصرف الصحي في المناطق التي تعرف خصاصا في مجال هذا التجهيز بواسطة ابرام صفقات.*    سلوك طريق انجاز الصرف الصحي و استبدال القنوات التي لحقها التلف عن طريق استراتيجية العمل التالية:

·        استعمال الية الحفر التابعة للجماعة في عملية الحفر

·        توفير مادة الاسمنت و الحديد و القواديس ،و مساهمة الساكنة احيانا بالبناء. وقد اعطت هذه الوسيلة نتائج جد ايجابية و باقل تكلفة.

 و بالرغم من تكثيف الجهودلأجل تغطية كل المجال الحضري،فلا يزال المشكل قائما بكيفية تقل حدة عن الوضعية السابقة و التي تتمثل في وقوع احيانا تسرب المياه القادمة من بعض القنوات القديمة و التي يتم التدخل لتسويتها عن طريق استبدالها بقنوات اخرى لائقة.

كما يجب التأكيد،انه تم بفضل استراتيجية عمل التي تم نهجها  في مجال الصرف الصحي تحقيق نتائج جد ملموسة .

و تجب الاشارة ايضا في هذا الصدد،انه تم انجاز دراسة تقنية للصرف الصحي بالمجال الحضري للمركز من طرف مكتب الدراسات بدون مقابلبحكم العلاقة الشخصية تم ايداعها بالعمالة لغاية دعمها و احالتها على الوزارة لأجل الحصول على دعم مالي يمكن من اعادة بناء الشبكة الذي يعتبر الحل الجدري لتسوية مشاكل الصرف الصحي بالمركز. ونامل تحقيق ذلك مع عزمنا على طرق كل الابواب لأجل ذلك.

تبليط بعض الازقة:

حصل تبليط بعض الازقة ،خاصة تلك التي تشرف على الطرق الحضرية ،مع جعل هذا التبليط من ضمن الاولويات بعد اتمام تهيئة الطرق الحضرية  الرابطة بين مختلف احياء المجال الحضري .

 
اعادة هيكلة بعض الاحياء السكنية:

حصل سلوك طريقة عمل لأجل اعادة هيكلة  بعض الاحياء السكنية الناقصة التجهيز و ذلك بتنسيق مع احدى الجمعيات ،حيث اعطت نتائج ايجابية ملموسة تمثلت في خلق حي نموذجي بشوارع شاسعة و بمختلف التجهيزات . و ينطبق ذلك على حي السلام. كما تم نهج نفس الاستراتيجية في حي الفرح .و نامل ان تبادر الجمعيات او وداديات الاحياء السكنية الى تعميم اعادة الهيكلة على باقي الاحياء السكنية التي تستوجب حالتها اعادة الهيكلة.

مجال شبكة الكهرباء:

تم توسيع شبكة الكهرباء الى درجة ان اصبحت التغطية شاملة لكل المجال الحضري مع عملنا على استبدال اعمدة الكهرباء بالشوارع الرئيسية لتنسجم مع تعبيدها ،الا ان المشكل الذي يطرح نفسه في مجال كهربة المجال الحضري و الذي يحتم علينا العمل لا جل تسويته عن طريق  شراكة مع المكتب الوطني للكهرباء و الماء الصالح للشرب او اية جهة اخرنتيجة تكلفتها الباهظة المحددة في 4.5 مليون درهم يتمثل في وجوب و ضرورة احداث محطات توزيع الكهرباء(رتاحات)  اضافية بالمجال الحضري للتخفيف من الضغط على هذه المادة الناجمة عن الوتيرة السريعة لمجال العمران.

احداث بناية جديدة للمركز الصحي مع دار الولادة:

تحقق ذلك نتيجة ضيق مجال المركز الصحي السابق و عدم صلاحيته مع دعمه بطبيبة تابعة للجماعة بموجب اتفاقية مع المندوبية الاقليمية لوزارة الصحة بخنيفرة ،الا انه تم استفادتها من حالة الاستيداع لأسباب شخصية .و نضع ضمن الاولويات احداث مركز صحي اخر مع احداث بعض المستوصفات في العالم القروي مع الدعم بالعنصر البشري مع العلم انه سبق تقديم عدة ملتمسات في هذا الشأن.

احداث دار الامومة :

تم تحقيق هذا الانجاز نتيجة رفع ملتمسات في هذا المجال ،ايمانا بالدور الفعال لهذا المرفق في مجال الولادات خاصة الغير الطبيعية ،حيث يقوم بوظيفة التوعية و التجسس بكل ما يتعلق بالولادة الذي يتولى تسييره جمعية بموجب اتفاقية شراكة.

احداث دار الطالب و الطالبة:

لقد عملنا على تحقيق انجاز فضاء لإيواء ابناء الاسر المعوزة ،و ذلك بإنجاز هذه المؤسسة بواسطة شراكة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والجماعة  وجمعية الاعمال الخيرية و الاسلامية.

و مما لاشك فيه انها ستلعب دورا مهما و اساسيا في تحفيز ابناء المعوزين ، و لاسيما القادمين من العالم القروي على التمدرس ،و بالتالي ستؤدي الى الاسهام في تفادي الهدر المدرسي بالنسبة لهذه الفئة.

هذه مجمل الخطوط  العريضة لبعض المنجزات التي تم انجازها خلال مدة انتداب هذا المجلس الجماعي،في المجال الحضري للمركز و التي الحقت تغييرا ايجابيا ملموسا على مختلف المستويات .

و خير مؤكد على ذلك،ان هذا التغيير يلمس بكيفية تلقائية بالعين المجردة.

و مرة اخرى  ندعو كافة الفاعلين ،بما في ذلك المجتمع المدني ،المؤسسات العمومية ،القطاع الخاص الى جعل ثقافة الشراكة هي اساس التنمية التي تعتبر مسؤولية الجميع. مع جعل العمل الجدي هو شعارنا لأجل المزيد من التغيير الايجابي في مختلف الميادين.

المجال القروي:

بالنسبة للإنجازات التي تم تحقيقها في المجال القروي، يمكن تجسيدها كما يلي:

لقد شكلت الطرق و المسالك بالعالم القروي اولوية المشاكل المطروحة في هذا المجال الشاسع  الذي يتميز في معظمه بالطابع الجبلي و صعوبة استعمال الطرق الكائنة في مختلف مناطق الجماعة وذلك انطلاقا من كون الطرق هي اساس و مصدر تنمية مختلف المجالات .

ولأجل تحقيق هذه الغاية و بالتالي فك العزلة عن ساكنة العالم القروي  و جعل عملية التنقل بمختلف الوسائل سهلة و مريحة تم نهج استراتيجية عمل محكمة و معقلنة لأجل تهيئة طرق العالم القروي و التي تتجسد في ما يلي :

-لقد تم اقتناء الاليات التالية :اليتان للحفر tractopelle،الية الدك،و شاحنتان و حاوية الماء ،لغاية توظيفها الى جانب الية النفلوز المتوفرة للجماعة في اصلاح و تهيئة طرق مختلف مناطق الجماعة معتمدين في ذلك على وقود التسيير وسائقي الجماعة ،و قد اعطت هذه الاستراتيجيةنتائج ملموسة في اصلاح و تهيئة الطرق القروية و باقل تكلفة .كما تم احداث معابر في مختلف الطرق التي تستوجب ذلك مستعملين مواد القواديس  و الاسمنت و الحديد التي يتم اقتناءها من اعتمادات  التسيير. الى جانب القاعدة العامة المتمثلة في الاعتماد على الوسائل الذاتية للجماعة لإصلاح الطرق القروية تم الاستعانة بكيفية جد ضئيلة ببعض الصفقات في هذا المجال .

و نستنتج مما سبق ، ان الجماعة القروية لاجلموس نهجت اسلوبا في شق و ربط مختلف مناطق الجماعة بطرق مهيئة بشكل متقن تسمح باستعمالها من طرف وسائل النقل  و بكيفية جد مريحة  و هي منهجية لم تنهجها اية جماعة، مما جعلها قدوة لمن يريد  العمل ولو بوسائل متواضعة .و خير شاهد على على هذا  الانجاز العظيم  ساكنة هذا المجال القروي الذين اشادوا بالقيمة المضافة لمناطقهم و أراضيهم بسبب هذه الطرق المهيئة.و نحن حريصون على المزيد من  العمل  في اطار العناية بالعالم القروي.

و هذه الصور تشخص قيمة الاشغال المتعلقة بتهيئة الطرق القروية .

في اطار البرنامج الوطني لكهربة العالم القروي الشمولي PERG 

الكهرباء بالعالم القروي:

في بداية الشروع في البرنامج الوطني لكهربة العالم القروي ،اقتصرت الاستفادة من هذا البرنامج على بعض الدواوير المحيطة بمركز اجلموس على اساس ان كلفة  كانونها الواحد تناسب الكلفة المعمول بها في بداية البرنامج. بعد ذلك ارتفعت الكلفة الى 30000 درهم مما  جعل قلة قليلة من الدواوير تستفيد من هذا البرنامج الوطني .كما ارتفعت ايضا لتصل الى 45000 درهم للكانون الواحد ورغم ذلك بقيت تغطية المجال القروي للجماعة ضعيفة بالمقارنة مع باقي الجماعات نتيجة ارتفاع الكلفة بسبب طبيعة السكن المتفرق و البعد عن التيار العالي للكهرباء. إلا انه بفضل اتفاقية اطار بين المكتب الوطني للكهرباء و الماء الصالح للشرب من جهة و المديرية العامة للجماعات  المحلية و المجلس الجهوي و المجلس الاقليمي و مجموعة جماعات ،و الجماعة القروية المستفيدة من جهة اخرى ،و التي صادق عليها المجلس الجماعي للجماعة القروية خلال دورته العادية لشهر ابريل سنة 2015 تمكنت مجموعة من الدواوير التي تقل كلفة كانونها الواحد عن 70000 درهم من الاستفادة من الكهرباء ، وقد تعلق الامر بمجموعة من الدواوير بلغ عددها 24  دوار و بذلك تكاد تكون التغطية  شاملة نسبيا مقارنة مع الوضعية  السابقة ،و نامل ان ترتفع هذه الكلفة لتصل الى 90000 درهم للكانون الواحد ليشمل باقي الدواوير و بالتالي تحقيق تغطية كاملة و هذا ما سنعمل لأجل تحقيقه .

فبعد تحقيق انجاز تهيئة الطرق  القروية و تحقيق تغطية نسبية للكهرباء سنعمل مستقبلا  لأجل تحقيق تغطية في  المجال الصحي في هذا المجال القروي الشامل و اتخاد كل التدابير اللازمة مع المصالح المعنية لأجل تغيير نمط استغلال الارض بالطرق العلمية التي تتماشى و معطيات العصر حتى نرقى بالمستوى الاقتصادي لهذا المجال الى مستوى افضل.

و مرة اخرى ، نؤكد على مشاركة المجتمع المدني ،اي الجمعيات و التعاونيات للعمل سويا لأجل التنمية .

المشاريع التي هي في طور الانجاز :

العالم القروي:

بناء قنطرة على وادي كرو:

           -لقد تم الشروع في انجاز اشغال بناء هذه المنشاة الفنية على وادي كرو الذي يعتبر من اكبر الاودية على الصعيد الاقليمي ،حيث ان هذا الوادي يسبب في عزلة ساكنة قبيلة اهبارن و ساكنة القبائل المجاورة خلال فصل الشتاء ،مما حتم ضرورة ووجوب انجاز هذا المشروع ،و الذي يتم بشراكة مع مجموعة جماعات الاطلس  التي ساهمت ب 300000 درهم من اصل 198000000درهم التكلفة الاجمالية للمشروع .

         -استمرارية تهيئة و اصلاح  الطرق القروية في مختلف مناطق الجماعة بواسطة وسائلها  الذاتية :الاليات –وقود و قطع غيار التسيير-و العنصر البشري المتاح للجماعة.

العالمالحضري:

لازالت اشغال  هذه المشاريع التالية جارية :

* تبليط بعض الازقة

* تهيئة بعض الطرق الحضرية.

* احداث بعض التجهيزات لملعب كرة القدم.

* هذه بعض الخطوط العريضة المتعلقة بالمشاريع  التي هي في طور الانجاز ،مع بدل الجهود لأجل الشروع في مشاريع اخرى في اطار الامكانيات المتوفرة للجماعة.

 هذا ما حصل انجازه في المجالين بواسطة الامكانيات المتاحة المتواضعة للجماعة المعروفة بالعقلنة و الترشيد و الحكامة ،مع عزمنا علو المضي  و الاستمرار في تحقيق باقي الانجازات .

و الله يوفقنا لما فيه خير الجماعة.

 

- 2017/03/31 -